Friday, March 23, 2012


Sindbad the Spiritual Nomad needs and OVERHAUL :-)
Needs a good sink into a blink
that lasts for three days
or 99 hours
Needs to plant flowers
Needs to walk
Needs to breathe
Needs to wash
the dust of time
on the leafs of thyme...
Needs to slow down
and see
needs to count to ten
before deciding Where & When :-)
and to make sure of the Who
and Why
and shall leave the How till then..! 

Saturday, March 17, 2012

I am on hunger strike in solidarity with Hana Shalabi

I shall start a three-day hunger strike on Monday in solidarity with Palestinian political prisoner Hana Shalabi who is now entering her 31st day of an open hunger strike to protest her Administrative Detention inside the jails of Israeli Apartheid. I ask all Freedom Lovers and Fighters around the world to join me in solidarity with Hana and all Palestinian political prisoners. We demand Freedom for Hana. InshAllah she will win and be released to join her mother for Mother's Day on March 21, 2012.

Wednesday, October 12, 2011

Nine Years!

By Saed J. Abu-Hijleh

Nine years
Still travelling in a river of tears
Carrying your face
Your name
Trying to reach your heart
So the part can unite
with the whole…

Nine years
Holding the rope
So you won’t slip away
For death not to kill hope

Nine years
Of waging wars
On my soul
On my body
On enemies of love

Following your dream
Took me to lots of places
Hot and cold
Met many faces
Your story must be told…

A lighthouse
A compass
A road map
To the most beautiful place
To the Oasis
Full of love and grace
Brothers and sisters
Young and old
Content and happy
Thanking the Lord

October 11, 2011, Nablus, Palestine
(On the Ninth Anniversary of the Assassination & Martyrdom of our mother Shaden Abdel Qader Al Saleh Abu-Hijleh)

Thursday, February 17, 2011


(A poem for Mama Shaden on her 70th Birthday!)

Needles or bullets
they both pierce the fabric
of the heart
one with love
the other with hate

You sat there every evening
embroidering a future smile on my face
and soul
for eternity
and they came one evening
and embroidered pain on my heart
for mortality

I shall embroider my words on their bullets
and send them back
to their wicked souls…

I can still hear your laughs
and see your smile
that is why I am going the extra mile…

I always feel your presence
in this house
in my essence
in your absence
from social gatherings
and the narrow streets leading to the houses of the oppressed…

Your needlework is not finished yet
and soon
soon inshallah
little hands shall
pick up your needle
and continue the journey of love in the fabric of freedom…

By Saed J. Abu-Hijleh
Feb 15, 2011

Friday, December 17, 2010


By Saed J. Abu-Hijleh

Nablus, Palestine
Wed, 22 Sep 1999 23:08:54 +0200

Respond to my endless pain with a smile, with no words, with
calming silence, with your eyes closed.

Be the Sea, for my ship is made of paper, and my crew these
lonely words.

Respond to my endless pain with your heart, with your presence.

Be the Sahara desert, or the Oasis, or both, for I have to cross you
and reach you at the same time.

Respond to the hidden call, to the voice coming from that sacred

Open your eyes and touch my face.

Thursday, November 18, 2010

Seven Breaths

By Saed Abu-Hijleh (Sindbad the Spiritual Nomad)
November 18, 2010
Nablus, Palestine

I am the one to blame
for being so lame
and not offering enough breaths
on the altar of love…
You reached me after a long journey
when I used many breaths
to run away from bullets
to climb some mountains
or to save other breaths from being lost
you have reached me
I am a "little tired"
when one breath at a time
might restore some logic
to the madness of the thorny path
when painful wisdom demands it
there is still some greatness left
in the journey of the Palestinian Dinosaur
and hope shall restore
for the coming journey
inshAllah with sure steps
the most beautiful destination
with the most beautiful
that shall meet me
after Seven Honest Breaths
and Seven Honest Steps

Friday, November 12, 2010

Intent !

By Saed Abu-Hijleh (Sindbad the Spiritual Nomad)
November 12, 2010
Nablus, Palestine

In your tent I sat
waiting for thee
to show me…
In your tent I sat alone
waiting for you…
In your tent I struggled to leave my ego outside,
to leave my wounds
and blunders…

In your tent
I breathed with difficulty
the past
the present
and the unknown…

Your love is my intent…
Or is it your intent that makes Me the I that I should be!!!
Or is it me who should intend that?
Can you help me?
Or should I help myself to reach you?

I do not know all the reasons why I am here…
Did you bring me here?
Or is it I who wanted to come?
Or is it chance?

I can feel your presence…
and I shall seek my essence…
In your tent I have the intent to reach you,
to be with you…

Wednesday, May 12, 2010

Once Again Israel is Being Rewarded (by Samia Khoury)

May 12, 2010

The vote to accept Israel into the Organization for Economic Co-operation and development (OECD) while it continues to violate Palestinian Human rights and to flout UN resolutions, indicates that something is very wrong in the values of the world community. But then politics have never had moral values, and that is why the world is in such a mess.

While the siege on Gaza has been allowed to continue for over 3 years simply because Hamas won the elections in a democratic process, and while further sanctions are being considered against Iran for its nuclear activities, Israel continues to enjoy a free hand in the Palestinian Occupied Territories. It also enjoys the privilege of not signing the non-proliferation agreement nor having its nuclear facilities inspected. Once again Israel is being rewarded.

Today Israel is celebrating Jerusalem Day according to the Jewish calendar. It is the day Israel unilaterally annexed East Jerusalem to West Jerusalem after the June 1967 war as “The Eternal United Capital of Israel.”. Until 1948 West Jerusalem had a Jewish minority as it was the residential section of Palestinians who were evicted from their homes or had to run away out of fear for their lives after the massacre of Deir Yaseen. As if dispossessing the Jerusalemites in 1948 was not enough, Israel now continues to chase them out of their homes and property in East Jerusalem, where they have taken refuge or were they had always been living . Under different pretexts, and by unjust laws created by Israel and applied by its own court system, Palestinians are left helpless and homeless.

Our gift on this special day came through the announcement of the establishment of two Israeli settlements within East Jerusaelm One behind the YMCA and the American Consulate, and the other in the Old City near Al-Aqsa mosque. A special report by the Association for Civil Rights in Israel (ACRI) was issued today as well, indicating that Israel has already confiscated 24,500 dunums of Palestinian land which is the size of one third of East Jerusalem. (4 dunums = 1 acre) During 2009 alone, Israel has demolished 80 homes leaving around 300 of their Palestinian inhabitants homeless. That is aside from the ongoing onslaught on the Sheikh Jarrah quarter and the Bustan area in Silwan.

Mr. Obama, in the meantime sends us harsh messages not to flout the indirect talks. It is yet beyond me why on earth did we Palestinians accept to pursue those negotiations when every member of the Palestinian Authority and the negotiating team had so adamantly announced earlier that there will be no negotiations unless the settlement activity stops. Of course Mr. Obama himself had to bow to Israel when its prime minister simply ignored the request, so did the Palestinian Authority think that they would be up to that challenge? Not Surprisingly, such a serious decision was not taken by a unanimous PLO vote but by a simple majority.

On the other hand why did we need the blessing of the Arab countries when they had already offered Israel a perfect deal in the 2002 summit in Beirut whereby all Arab countries were willing to recognize Israel and have diplomatic relations with it provided it ends the occupation. Had Israel been interested in peace, it would have jumped at this offer. That was a generous offer, and the American administration and Mr. Obama should have seized that opportunity to pressure Israel, instead of wasting more time, energy and money on Mr. Mitchell’s shuttle trips. Whether the talks are direct or indirect, they will continue to be futile as long as the component of justice is not there and as long as the right of return is not on the agenda. Over and above, they will be futile as long as Israel continues to be rewarded morally and financially for the dispossession of the Palestinians, and its effect on the whole region.

Saturday, April 17, 2010

April 17, 2000 (Palestinian Prisoners’ Day) !

By Saed J. Abu-Hijleh
Nablus, Palestine

Today is the Palestinian Prisoner's Day.
What can I say!
My words are chained, my thoughts pray,
To the giant spirits behind bars, to their hearts,
To dreams made of tears and clay.

Today Samir and Ahmad become one,
United in hunger they walk the path,
"Death or freedom" is the way.

Today all wounds become one,
Transcending bars and barbwires,
Imprinting shame on the jailer’s forehead.

Oh, Brothers and Sisters of the Inside,
You are freer than we are.
We are the prisoners indeed, of selfishness, apathy, and greed.
We are the ones chained by the illusions of safety.

Today the Inside becomes the outside, the outside the Inside.
Today is now and forever!

I can say no more.

This poem was written on April 17, 2000 yes the struggle and plight of Palestinian prisoners still continues in 2010.

Sunday, March 28, 2010

Good Morning Sakhneen*

By Saed J. Abu-Hijleh, March 26, 2010

Good Morning Sakhneen
the Spirit of Palestine
if you know what I mean
the valley of Battoof
“ta3al wa shoof”
how racism
tries to separate
hand from land
see the lies
with your own eyes
the theft of water
the source of life
to make the indigenous
full of strife
the People of Sakhneen
are rooted in love
and they only fear
God above
the Land for them
is Being
and to be for them
is become a tree
watered from the sky
that brings freedom
from the Mediterranean sea
so come and see
with your own eyes
the Zionist lies
the People of Sakhneen
they do what they mean!!!
they are true lovers
of a sacred land
called Falasteen :-)
they have proven their love
in 1976
when six crossed to the other side
they could not abide
the theft of land
by the same hand
that massacred
and "ethnically cleansed”
their brothers and sisters
the rooted goodness
of this ancient place...

People of Sakhneen
and this land are one
their flesh its soil
and its soil their flesh
and those who came by parachutes
have no roots
in the
valleys and mountains
of their Mother

* Shakhneen or Sakhnin is one of the main towns inside Palestine 1948 areas, in the heart of the Galilee. The town became famous when its residence revolted against the Israeli Authorities decisions to confiscate thousands of acres from its lands to build Jewish settlements. On March 30, 1976, three of its residence, along with another three from nearby Palestinian villages that joined the revolt were killed by the Israeli Army in what became to be known as the "Day of the Land". This revolt and the memory of the fallen Palestinian martyrs who sacrificed their souls to defend their lands and the dignity of the Palestinian People are commemorated on March 30th of each year.

I have written this poem in honor of a Palestinian delegation from Sakhneen who came to visit Nablus on March 25, 2010. Among the woman and men of the delegation were many who participated in the 1976 revolt (Intifada) of the Day of the Land and who were either injured or imprisoned by the Zionist army. Among them also was the sister of Martyr Khader Khalaileh, one of the six Palestinians who were killed in 1976.

Thanks to my colleague and friend, Mr. Ala Abu Idhair, who invited me to join him in meeting our sisters and brothers from Sakhneen.

Wednesday, March 24, 2010

رسالة إلى الرئيس الفلسطيني وصحبه -- بقلم د. عبد الرحيم كتانة

تحية وبعد

أبرزت وسائل الإعلام المحلية والعربية اليوم نبأ تعرضكم لانزلاق في منزلكم في رام الله وتوجهكم إلى الأردن للعلاج والراحة……انتهى الخبر

وبما أن الخبر يندرج في الإطار الصحي , فمن حقي كطبيب فلسطيني أعيش على الأرض الفلسطينية أن أتوجه باللوم والنقد لحضرتكم ودفاعا عن مهنة الطب في بلدي

السيد الرئيس : كنت ,وفي أكثر من مكان , قد وجهت النقد للمؤسسة الصحية وللسياسة الصحية في مناطق السلطة , ولكن هذا لا يعني , إطلاقا, أننا نفتقد للأطباء المميزين والمستشفيات المميزة , وإنما ننتقد سعيا للأفضل والأكمل

إن أطباءنا يتمتعون بمهارات عالية لا تقل , بأي حال من الأحوال عن زملاءهم في الدول المجاورة, وان مستشفياتنا الخاصة والحكومية تستطيع استقبالكم وصحبكم أحسن استقبال وتقديم أفضل الخدمات والرعاية والراحة .إن أبناءكم أولى بكم وبثقتكم وهم يتساءلون (وعن حق)لماذا كلما عطس أو زحلق أو التوى كاحل أحدكم هرعتم إلى الخارج للعلاج؟ونحن هنا لا نتكلم عن المصاريف والتكاليف والأموال التي تصرف على العلاج في الخارج( على أهميتها القصوى) وإنما نتحدث عن الثقة بالنفس وبالشعب. فما دامت ثقتكم بشعبكم وأبناءكم وأطباءكم مهتزة إلى هذا الحد , فلماذا تطلبون ثقتهم لانتخابكم وتنصيبكم عليهم ؟

السيد الرئيس : لا ادري مدى خطورة الوضع الصحي الذي آلت إليه الأمور معكم وما نوع الإصابة ,ولكم طبقا لما وردنا من خلال وسائل الإعلام فإننا نتكلم عن رضوض , يستطيع أي طبيب في أي قرية فلسطينية علاجكم ورعايتكم والاعتناء بكم

طبعا , لا اكتب لكم مستفزا ولا متشفيا , فا لموضوع ليس شخصيا ولا سياسيا ,ففي السياسة انتقد نهجكم باستمرار,ولكن وبعد أن تكررت هذه التصرفات من قبل القيادة الفلسطينية فقد آن الأوان لان نرفع صوتنا ( نحن معشر الأطباء)لتنبيهكم . لقد صادف , وانأ ازور بعض الأطباء – الأصدقاء في البلدان العربية, أن التقي ببعض القيادات الفلسطينية في عياداتهم للعلاج من أمراض بسيطة جدا,وكأننا في فلسطين نعيش طبيا في القرن التاسع عشر,وحضر لعيادتي العشرات منهم طلبا لتقرير طبي للحصول على تحويل من اجل العلاج في الخارج من أمراض يتوفر في بلدي الإمكانيات والكفاءات لعلاجها. إننا نشعر وانتم تتحدثون عنا – نحن معشر الأطباء في فلسطين – بازدرائكم لنا ولإمكانياتنا , إذن لماذا تسمحون لنا بممارسة مهنة الطب وعلاج المواطنين الفلسطينيين العاديين

ولا يفوتني , في هذا المقام على توجيه اللوم والعتاب إلى السيد وزير الصحة ونقيب الأطباء لصمته المطبق إزاء تصرفات القيادة في هذا المجال.وختاما ,لكم ولصحبكم نقول تواضعوا قليلا, ففراشنا قصير ,لكن اعتزازنا بأنفسنا وبعلمنا وإمكانياتنا كبير وكبير جدا

ملاحظة: قد يقول قائل بان الرئيس كان أصلا في الخارج ولم يذهب إلى الخارج للعلاج , وانأ اعرف انه كان في بيته في تونس فذهب إلى بيته في عمان وليس إلى بيته في رام الله أو بيته في غزة أو بيته في القاهرة اللهم ارزقه بيتا خيرا من بيته , وما دام رئيسنا فليتفضل للعلاج عندنا في الداخل

د.عبد الرحيم كتانة

Tuesday, March 23, 2010

729 the number of apartheid (by Mark R. Hesling)

You are not what you buy, but what you buy matters, and nobody with a fully developed sense of morality would willingly and consciously support a system of exploitation, theft, brutality and apartheid. Unfortunately, a lot of us do.

If we wish to adhere to any form or concept of 'sustainable development' then we need to take responsibilty for our actions, and the consequences of our purchases.

This is why the Global Boycott, Divestment and Sanctions Movement (BDS) has been calling for a consumer boycott of Israeli goods, services and products.

The BDS movement argues that such sanctions are necessary because governments, especially those in Europe and North America, have failed to intervene and impose economic, cultural and political sanctions against the Israeli state for continued violations and crimes against international law, human rights, and humanity.

There are many retailers and outlets in the UK that sell not only Israeli produce, but also produce grown on land in the Occupied Territories, often labelled as 'Produce of Israel.' A product barcode beginning with 729 denotes Israeli origin.

Many might feel uncomfortable with the idea of boycott, but all of us have moral principles which we aim to adhere to, though a depressingly small number of us act upon those principles by not purchasing, for example, goods made with child labour, cosmetics developed through animal testing, or products that aid in the destruction of the rainforests. If the boycott, divestment and sanctions movement against South African apartheid could have been rationalised and justified then so can a boycott of Israeli apartheid.

It is difficult to profess support for childrens rights whilst purchasing goods that ensure children are denied the chance to attend school and attain a decent education, or support animal rights whilst buying unnecessary goods made with the suffering of animals, or call yourself an environmentalist whilst buying produce that directly results in the destruction of the rainforest and you certainly CANNOT call yourself an advocate of human rights whilst willingly and consciously purchasing goods that support apartheid, colonialisation, exploitation and theft.
Located at:

Saturday, March 13, 2010

حملة كرامة -- إلغاء ضريبة الخروج عن طريق الجسر فوراً

 الحملة الدولية لحرية حركة الفلسطينيين - حملة كرامة
Karama Campaign

إلغاء ضريبة الخروج عن طريق الجسر فوراً -- بقلم حازم القواسمي
بينما يقوم معظم دول العالم بلغاء ضريبة المغادرة، ما زالت السلطة الفلسطينية تفرض باتفاق مع الاسرائيليين ضريبة خروج عالية قيمتها 143 شيكل على كل فرد. أي إذا سافرت أم مع خمسة أولادها تدفع 858 شيكل، ما يفوق 230 دولار أمريكي (ضريبة فقط)

وعندما طالبت حملة كرامة من الرئاسة ورئاسة الوزراء إلغاء قيمة هذه الضريبة، أجابتنا السلطة بأن هذه الرسوم تأتي بناء على اتفاق باريس الاقتصادي والذي يقضي بأن يذهب نصف هذه القيمة للاسرائيليين والنصف الآخر للسلطة الفلسطينية. فقلنا لهم أنه باستطاعة السلطة طلب تعديل الاتفاق وإلغاء رسوم الضريبة

الغريب أنه لا يوجد إجابة عند أحد في السلطة لماذا يتم جباية هذه الضريبة؟ فوجود الاسرائيليين أصلاً غير شرعي على الجسر كما تقول السلطة، وهذه نقطة عبور بين فلسطين والأردن، فلماذا ندفع كل هذه الملايين سنوياً للاسرائيليين على حساب المواطن المعدوم. وهل يعقل أن ندفع للاحتلال ثمن موظفيه وجنوده الذين يقومون بإذلالنا وإهانتنا؟ ولن نستعجب أن تطلب السلطة الفلسطينية من المواطن الفلسطيني الغلبان أن يدفع في الأيام القادمة رسوم على كل حاجز اسرائيلي يعبره؟
تكون السلطة الفلسطينية واهمة إذا اعتقدت أن حملة كرامة ستكتفي بإلغاء العشرة شواكل التي كانت تفرضها بلدية أريحا، مقابل أن تستمر في جني ملايين الدولارات على حساب المواطن الفلسطيني المعدم. لن نكل ولن نمل ولن نستسلم حتى يسافر المواطن الفلسطيني بلا رسوم مطلقاً من فلسطين إلى الأردن والعودة بحرية وكرامة. وإذا أرادت السلطة الملايين فلتأخذها من الدول المانحة التي تسعد بدفع المبالغ عوضاً عن الاحتلال الاسرائيلي

الحملة الدولية لحرية حركة الفلسطينيين "حملة كرامة"

حازم القواسمي

المنسق العام


Friday, March 5, 2010

Israeli apartheid week (Inside Story, Al Jazeera English)

حملة جعل جامعة النجاح الوطنية منطقة خالية من البضائع الإسرائيلية

لنجعل جامعة النجاح الوطنية
منطقة خالية من البضائع الإسرائيلية
(Israeli Products Free Zone)

نحن أبناء جامعة النجاح الوطنية، طلبةً وأساتذةً وموظفين، وانطلاقاً من إيماننا الراسخ بضرورة التحرك الوطني الواعي نطالب بجعل جامعة النجاح الوطنية "منطقة خالية من البضائع الإسرائيلية" كجزء من النضال الجماهيري السلمي لإنهاء الاحتلال العسكري الإسرائيلي ونظامه العنصري البغيض، وعلية نطلب من

 إدارة جامعتنا الحبيبة تلبية هذا النداء وأن تشترط على متعهدي الكافتيريات عدم بيع المنتجات الإسرائيلية واستبدالها ببديل وطني أو عربي أو من منتجات دولة أجنبية صديقة

 أساتذتنا وموظفينا وطلبتنا الالتزام ودعم هذه الحملة الرائدة والعمل على تطبيقها داخل الجامعة لكي تصبح جامعة النجاح نموذجاً يحتذى به

 متعهدي الكافيتريات وأصحاب المحلات والمكتبات في داخل الجامعة التعاون الطوعي مع الحملة وتحقيق هذا المطلب

مقاطعتك للبضائع الإسرائيلية ودعمك للمنتج الوطني واجب وطني وديني وأخلاقي

الجهات الداعمة للحملة: نقابة العاملين ، مجلس إتحاد الطلبة ، وكافة الكتل الطلابية في جامعة النجاح الوطنية

Wednesday, February 24, 2010

Open Letter to the International Geographical Union (IGU) "We cannot be neutral on a moving train!"

Open Letter to the International Geographical Union (IGU)

 As geographers, faculty, students, academic scholars, and people of conscience, we are profoundly dismayed by IGU’s decision to hold its July 2010 regional conference in Tel Aviv, in violation of the widely endorsed Palestinian civil society call for Boycott, Divestments, and Sanctions (BDS) against Israel. We are equally troubled by IGU’s response [1] to the open letter issued by the Palestinian Campaign for the Academic and Cultural Boycott of Israel (PACBI), which urged the Executive Committee to relocate the upcoming regional conference out of Israel [2].

PACBI’s letter was a compelling reminder that Israel’s academic establishment (and geography in particular) is implicitly and explicitly complicit with the Israeli state’s colonial, discriminatory, and oppressive policies towards Palestinians. As important social institutions they advance, sustain, and provide the intellectual and moral justification for Israeli actions against Palestinian people and their representatives both within Israel and in the occupied Palestinian territories. It is noteworthy that “no Israeli university or academic union has ever taken a public position against the occupation, let alone against Israel‘s system of apartheid or the denial of Palestinian refugee rights.”[3] PACBI underlines the prevailing, and deeply disturbing role of Israeli Universities in developing the very weapons and military doctrines used against Palestinians. Moreover, they highlight the tragic irony of geographers holding a conference about “Bridging Diversity in a Globalizing World” in a country built on urban destruction and gradual ethnic cleansing, a state which defines itself as an exclusively Jewish state, not a state of all its citizens, one that continues to violate human rights with total impunity and stands accused of war crimes for its latest offensive in Gaza [4].

The IGU Executive’s response claims that they are “morally and possibly financially bound to honor the commitment the IGU made to its colleagues in Israel” in 2000. Pragmatic impediments to relocate such an event are understandable yet solvable. It is however far less clear what the executive means by the ‘moral’ standard that binds them to ignore the widespread international outcry against Israel’s longstanding mistreatment of the Palestinian people as well as the open calls for support by Palestinians in their quest for basic justice. Against these concrete ethical imperatives the Executive Committee invokes its statutes, which proscribe boycotts, along with the guidelines of ICSU (International Council for Science) on the free circulation of scientists. Yet, we know that statutes are open to amendment in the face of critical circumstances and geographers have, over the last five decades, debunked positivist reductionism and struggled successfully to free our discipline from the false ‘objectivity’ of traditional science. The fact of Israel’s colonial and apartheid system, the oppression of the Palestinian people, including the denial of their inalienable rights, the irrational violence against and enclosure of the people of Gaza along with widespread international condemnation are ample and pressing reasons for cancelling or relocating the Tel Aviv conference.

The IGU Executive says they are concerned that the Boycott forecloses the possibility of debate and feel “the most effective way to resolve policy and political differences allegedly justified by science is through direct and open confrontation of the conflicting ideas and their proponents”. These arguments are based on three crucial misconceptions. First, the assumption that the relationship between Israel and Palestine is a symmetrical one ignores the overwhelming economic, social, military and political power of Israel relative to the poverty-stricken, war-ravaged state of the Palestinian people, their state and its institutions. A historical colonizer-colonized relationship along with the constant threat of military assault robs Palestinians of their basic livelihoods let alone the privilege and right to disagree politically or otherwise. Secondly, the intimation that the Israeli-Palestinian question is about “policy and political differences” and therefore not the concern of geographers since politics and science are two pure and separate spheres is an anachronistic vision of the discipline, and an insult to the very many geographers around the world whose work does not adhere to that simple binary and is ethical, policy-oriented and/ or politically engaged. And thirdly, the suggestion that Boycotts are not effective or legitimate is decisively invalidated by the example of South African anti-apartheid movement, which shows it to be among the most useful and least violent tactics in resisting oppression and injustice at an international level. A rising tide of International support for the Palestinian boycott, divestment and sanctions campaign calls on us to take a similar stance in the case of Israel.

To date all other forms of international intervention have failed to convince or force Israel to comply with international law and to end its repression of the Palestinians. As educators and intellectuals we must take exception to the impunity with which Israel has targeted Palestinian educational rights. Since its establishment Israel’s policies have been aimed at the destruction of Palestinian historical manuscripts, journals and books [5], suppression of academic freedom and closure of Palestinian universities [6], mobility restrictions on staff and students [7], destruction of educational infrastructure [8], systematic discrimination against Palestinian students [9], as well as arrest and deportation of local academic and international staff [10]. The latest example of these policies in our field is the travel ban imposed by Israel on geographer Khalil Tafakji, Director of the Cartographic Section of the Arab Studies Society in Jerusalem, and regular lecturer in international forums about Israel discrimination and ethnic cleansing policies in East Jerusalem [11].

In light of the above, and in the tradition of engaged scholars such as the well-respected late James M. Blaut whose intellectual efforts were guided by solidarity with oppressed people including the Palestinian people and South African anti-apartheid groups, we the undersigned, believe that it is our moral responsibility as scholars, intellectuals and activists to talk truth to power against injustice. In this spirit of international solidarity and resistance to oppression we stand in support of Palestinians’ non-violent anti-colonial struggle through a public campaign of boycott divestments and sanctions.

Historically, geography as a science was established and consolidated in direct service of European imperial and colonial expansion. The discipline's critical turn in the latter 20th century has worked to expose and repudiate this history and its militaristic and colonial tradition. It is in this spirit that we, the undersigned, collectively petition the IGU Executive Committee to take immediate steps to relocate the July 12 – 16, 2010 regional conference outside Israel. Given the circumstances if the conference goes ahead inside Israel we will not attend or otherwise participate in any manner.

We the undersigned, scholars and people of conscience, urge you to act promptly and ethically in this matter.

[1] below)



View the up-to-date list of endorsers:

Monday, February 22, 2010

بعض النماذج في مؤسساتنا الرائدة

(نقلا عن الإنترنت ولا أدري من الكاتب)

 هزيز الدنب
 هو كائن حي يتكاثر في مكاتب المدراء وفي الممرات التي يمر منها المدير ويتمتع بالدجل والخداع وله خمسون وجه وهو لا يستطيع مجاراة الناجحين فيلجأ لهز الدنب يتميز بذكاء مجاملة عالْ جدا ولا يعمل الا قبل حضور المدير او المسؤول بخمس دقائق ويتظاهر بالتعب والاجتهاد ، يتغذى على المدح والعلاوات وكلمات الشكر ، ودائما يمدح نفسه بانه شريف ونظيف اليد ويأخذ رزقه من تعب جبينه ، وكما قالت الشاعرة الكبيرة شيرين: انا مش بتاعت الكلام ده انا كنت طول عمري جامدة

ضريب الاسافين
هو كائن حي يتكاثر في اماكن استراحات الموظفين ، يتميز بقوة السمع والشم ، يستطيع شم الاخبار والمصائب عن بعد ، وسريع جدا بنقل المعلومات ، يستطيع قلب الامور بلحظات ، يتغذى على ضحاياه من الموظفين المساكين ، وكما قال الشاعر: ما بدي قلك شوبني.. شو الي جرالي بهالدني

كثير الحكي
 كائن كلامه اكثر من فعله يستطيع التكلم بخمسين كلمة في الثانية ، كلامه كثير لكنه طيب القلب ولا يؤذي احدا ، وكل مشكله تقع على رأسه في النهاية ، يتكاثر في الحمامات العامة وفي كل مكان يوجد به طعام ، وكما قال الشاعر: المتعوس متعوس ولو حطوله فانوس

كائن حي لا يتكلم كثيرا ، يسمع اكثر من ان يتكلم ، يجب الحذر منه عودة لقول الشاعر: ما تخاف غير من الساكت.. ويأخذ كل ما يريد ، لكن بدون ما يحس حد ، صبور وذكي جدا وكما قال الاديب الكبير: ساكت قلبي عمبيشكي ساكت.. لا ما بدي ابكي ساكت.. عيوني عمتحكي انا ساكت

كائن حي فاتح فمه دائما.. معاهم معاهم.. عليهم عليهم ، ليست لديه شخصية ، ليس له رأي ، اخر واحد بدوام واول واحد بروح ، دائما تعبان ومش طايق حاله يتغذى على الشيبس والاندومي ، وهذا كما قال الشاعر الكبير سعد الصغير: وحركب الحنطور وتحنطر درجن درجن

اللي ملوش دخل
كائن حي ، دائما يكون لابس بدلة من غير كرافه ، وكرش كبير ويعتقد بانه مولود مدير ، ويتواجد في مكاتب المدراء، ليس له عمل او عمله تافه فبيشتغل بالناس ، يمتاز بثقالة الدم ، والتبجح بالجاه والنسب كل همه العزايم والقهوة والشاي ، والتمسح بالمدراء عديم الاحساس ، يمتاز بقوة العين عند حضور الطعام ، والجرأة على الزملاء وكل ما تطرده (برجع بطلع) ودائما بعرف بكل شي ، وبعرف كل الناس ، وكل ما يتوكل بموضوع بخربه وبخربطه وبفشل.. وكما قالت الشاعرة نانسي: شخبط شخابيط.. لخبط لخابيط.. مسك الألوان ورسم عالحيط

Sunday, February 21, 2010

Palestinians tear down parts of the Apartheid barrier (by Lia Tarachansky)

During the weekly protest in the Palestinian village of Bil'in, thousands of activists assembled to celebrate five years of non-violent resistance. This form of popular struggle has spread to many other Palestinian villages and areas in East Jerusalem. The protests are made to show opposition to the confiscation of roughly half of the village's land by the Israeli Jewish-only settlement colony of Modi'in Illit. In 2007, after the village protested every Friday for almost 3 years, the Israeli Supreme Court ruled that the barrier does not serve a security purpose and ordered it rerouted. The Israeli army however, did not start to reroute the barrier until last week and informed the village that it will only return 364 (or 60%) of its 575 taken acres. During this week's protest the army fired dozens of tear gas canisters, shock grenades, and sprayed the crowd with liquid smelling like sewer and feces.

Monday, February 15, 2010

Talk to Hamas (by Arik Diamant and David Zonsheine )

As Israeli soldiers we hang our heads in shame over last year's attack on Gaza's civilian population. Dialogue, not war, is needed
 The Israeli media marked the one-year anniversary of Operation Cast Lead, the war on Gaza, almost as a celebration. The operation is recognised almost unanimously in Israel as a military triumph, a combat victory over one of Israel's deadliest enemies: Hamas.

As combat soldiers of the Israeli Defence Forces (IDF), we have serious doubts about this conclusion, primarily because hardly any combat against Hamas took place during the operation. As soon as the operation started, Hamas went underground.

Most casualties were inflicted on Palestinians by air strikes, artillery fire, and snipers from afar. Combat victory? Shooting fish in a barrel is more like it. Operation Cast Lead consisted essentially of bombing one of the most crowded places on earth, striking civilian targets such as homes, schools and mosques, and ultimately leaving a trail of more than 1,300 casualties, mostly civilians, over 300 of whom were children. As soldiers of the IDF reserves, we bow our heads in shame against this hideous attack on a civilian population.

As for the goals of the operation, these too are questionable. Allegedly, operation Cast Lead was intended to stop the firing of missiles by Hamas. But the Qassam missile problem had been solved before the operation started. The ceasefire agreement between Hamas and Israel in place from 19 June 2008 had resulted in a drastic reduction of missiles fired from Gaza from a few hundreds per month to about a dozen for a period of five months. It was Israel that never lived up to its end of the bargain to end the siege of Gaza, breached the ceasefire in November 2008 by attacking targets in the Strip, essentially ignored Hamas's proposal to renew the ceasefire, and eventually began operation Cast Lead a few weeks later.

The true goal of this operation was different from the one announced by Israeli officials. The real objective was not to stop the Qassams but to overthrow the Hamas government. As such, the operation failed. Hamas in Gaza is stronger than ever.

A year after this brutal war, a change of strategy is needed. Israel should commence immediate talks with Hamas, negotiating not only a ceasefire but also the "core issues" to be part of an end-of-conflict agreement. An open dialogue with Hamas is clearly in Israel's interest.

First, because Hamas was democratically elected in Gaza and has won the trust and respect of a significant part of the Palestinian people, anyone hoping to resolve this conflict will eventually need to bargain with the group.

Second, Hamas has proven capable of delivering peace and quiet to the citizens of southern Israel. As demonstrated before, Hamas has a strong hold on all organisations acting in Gaza and can enforce a truce.

Third, a prisoner exchange deal is our only chance to bring back the abducted IDF soldier, Gilad Shalit. In return, Israel will release hundreds of Hamas prisoners, out of the 8,000 Palestinian prisoners held in Israeli jails. Such a deal can have a pacifying influence on public opinion both in Israel and in Palestine and can be an important step towards reconciliation between the two peoples.

Hamas is currently Israel's enemy, but peace is made with enemies, not with friends. Hamas is also a powerful, pragmatic and well organised movement, possibly a future partner with whom Israel can "cut a deal". A reluctance to recognise Hamas as the party in charge in Gaza is a strategy that failed and needs to be replaced. A nation that is truly looking for peace cannot afford to ignore its partners.

• Arik Diamant and David Zonsheine are the founders of Courage to Refuse, a movement of Israeli reserve soldiers who refuse to serve in the occupied territories. In November 2009 they launched an initiative calling Israel to open a dialogue with Hamas

Friday, February 12, 2010

A sign of hope: On the anniversary of the release of President Nelson Mandela (By Samia Khoury, February 11, 2010)

On the anniversary of the release of Mr. Nelson Mandela, Mr. Gordon Brown, the British Prime Minister said: “His story reminds us that there is no corner of the earth so far away, no injustice so entrenched, no enemy so powerful that people of good conscience cannot campaign for, change and win”
Indeed how very true. And thanks to Mr. Brown for pointing that out, because it certainly gives us -Palestinians- some hope, especially that Palestine is not that far away from Britain. Neither is the long history of the dispossession of the Palestinians unknown to the prime minister at 10 Downing Street. After all the root cause of the tragedy of Palestine started in Britain in 1917 with the Balfour declaration and the British mandate which lasted until 1948.

It would seem to me that Britain should be the first country of conscience to redress the grave injustice “so entrenched” since 1948 and further exacerbated by the occupation of the rest of the Palestinian Territories in 1967. Indeed the enemy has proved to be powerful to an extent that it has marginalized the role of the United Nations, and turned the super powers into a tool that it can manipulate.

People of good conscience are already campaigning for Boycott, Divestment, and Sanctions against Israel, a campaign similar to the one that brought down the Apartheid regime in South Africa. So I hope that Britain will have the moral courage to set the record straight, and ride the wagon of the BDS, until the occupation comes to an end. Or will the rhetoric we heard on Nelson Mandela’s anniversary of freedom simply wither into thin air, and the “powerful enemy” will continue to gloat over the fact that nobody will dare meddle with its policies?

‘The only thing necessary for the triumph of evil is for good men to do nothing.” Edmund Burke

Tuesday, February 2, 2010

رسالة غابرييل غارسيا ماركيز الاخيرة لقرائه

اعتزل الروائي الشهير غابرييل غارسيا ماركيز الحياة العامة لأسباب صحية بسبب معاناته من مرض خبيث. ويبدو أن صحته تتدهور حالياً

ومن على فراش المرض أرسل رسالة وداع إلى أصدقائه، ولقد انتشرت تلك الرسالة بسرعة، كالنار في الهشيم، وذلك بفضل الأنترنت، فوصلت إلى ملايين الأصدقاء والمحبين عبر العالم

نص الرسالة
"لو شاء الله أن ينسى إنني دمية وأن يهبني شيئاً من حياة أخرى، فإنني سوف أستثمرها بكل قواي. ربما لن أقول كل ما أفكر به لكنني حتماً سأفكر في كل ما سأقوله

سأمنح الأشياء قيمتها، لا لما تمثله، بل لما تعنيه

سأنام قليلاً، وأحلم كثيراً، مدركاً أن كل لحظة نغلق فيها أعيننا تعني خسارة ستين ثانية من النور

سوف أسير فيما يتوقف الآخرون، وسأصحو فيما الكلّ نيام

لو شاء ربي أن يهبني حياة أخرى، فسأرتدي ملابس بسيطة واستلقي على الأرض ليس فقط عاري الجسد وإنما عاري الروح أيضاً

سأبرهن للناس كم يخطئون عندما يعتقدون أنهم لن يكونوا عشاقاً متى شاخوا، دون أن يدروا أنهم يشيخون إذا توقفوا عن العشق

للطفـل سـوف أعطي الأجنحة، لكنني سأدعه يتعلّم التحليق وحده

وللكهول سأعلّمهم أن الموت لا يأتي مع الشيخوخة بل بفعل النسيان

لقد تعلمت منكم الكثير أيها البشر... تعلمت أن الجميع يريد العيش في قمة الجبل غير مدركين أن سرّ السعادة تكمن في تسلقه

تعلّمت أن المولود الجديد حين يشد على أصبع أبيه للمرّة الأولى فذلك يعني انه أمسك بها إلى الأبد

تعلّمت أن الإنسان يحق له أن ينظر من فوق إلى الآخر فقط حين يجب أن يساعده على الوقوف

تعلمت منكم أشياء كثيرة! لكن، قلة منها ستفيدني، لأنها عندما ستوضب في حقيبتي أكون أودع الحيا

قل دائماً ما تشعر به وافعل ما تفكّر فيه

لو كنت أعرف أنها المرة الأخيرة التي أراكِ فيها نائمة لكنت ضممتك بشدة بين ذراعيّ ولتضرعت إلى الله أن يجعلني حارساً لروحك

لو كنت أعرف أنها الدقائق الأخيرة التي أراك فيها ، لقلت " أحبك" ولتجاهلت، بخجل، انك تعرفين ذلك

هناك دوماً يوم الغد، والحياة تمنحنا الفرصة لنفعل الأفضل، لكن لو أنني مخطئ وهذا هو يومي الأخير، أحب أن أقول كم أحبك، وأنني لن أنساك أبداً

لأن الغد ليس مضموناً لا للشاب ولا للمسن. ربما تكون في هذا اليوم المرة الأخيرة التي ترى فيها أولئك الذين تحبهم . فلا تنتظر أكثر، تصرف اليوم لأن الغد قد لا يأتي ولا بد أن تندم على اليوم الذي لم تجد فيه الوقت من أجل ابتسامة، أو عناق، أو قبلة، أو أنك كنت مشغولاً كي ترسل لهم أمنية أخيرة

حافظ بقربك على من تحب، أهمس في أذنهم أنك بحاجة إليهم، أحببهم واعتني بهم، وخذ ما يكفي من الوقت لتقول لهم عبارات مثل: أفهمك، سامحني، من فضلك، شكراً، وكل كلمات الحب التي تعرفها

لن يتذكرك أحد من أجل ما تضمر من أفكار، فاطلب من الربّ القوة والحكمة للتعبير عنها. وبرهن لأصدقائك ولأحبائك كم هم مهمون لديك

Saturday, January 30, 2010

Carleton students launch major divestment campaign (video, report, articles)

OTTAWA, January 27, 2010 – Carleton students have released a report detailing how the Carleton University Pension fund invests in companies involved in violations of human rights and of international law.

The report was created by Students Against Israeli Apartheid (SAIA – Carleton), who are launching a campaign to end Carleton's unethical investments and adopt a socially responsible investment policy.

BAE Systems, L-3 Communications, Motorola, Northrop Grumman and Tesco supermarkets are the five companies profiled in the report. The report documents how these companies manufacture weapons and weapons components that are used to kill and maim Palestinian civilians, that support the illegal Israeli settlements in the Occupied Palestinian Territories, and that perpetuate Israel’s illegal siege of the Gaza strip.

“Students are appalled to learn that Carleton is affiliated with companies providing support for illegal military occupation” says SAIA - Carleton member Yafa Jarrar. “We thought our University was guided by more than just the balance sheet.”

Carleton Faculty who have heard about SAIA Carleton’s campaign have been shocked to learn their pension fund is tied into such unethical investments.

“I do not want my pension fund profiting from the sale of Hellfire missiles and Apache Helicopters,” say Trevor Purvis, who teaches Law at Carleton. “By investing in the firms, not only does Carleton violate its own ethical principles, but it essentially makes Carleton complicit in breaches of international law and human rights violations.”




Carleton's war portfolio: Students demand divestment from apartheid
By Aidan MacDonald
January 22, 2010

Looking back at Carleton's divestment from South Africa
By Alroy Fonseca
January 22, 2010

Friday, January 22, 2010

محاضرة في جامعة النجاح بعنوان كيف أكون قياديا -- قدمها أ. سائد أبو حجلة

محاضرة في جامعة النجاح بعنوان : كيف أكون قياديا

 نابلس - معا - نظمت دائرة العلاقات العامة في جامعة النجاح الوطنية اليوم محاضرة للأستاذ سائد أبو حجلة المحاضر في الجامعة بعنوان "كيف أكون قياديا" حضرها عدد من أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة بالإضافة إلى عدد من طلبة الجامعة والمهتمين

ونظمت المحاضرة في مدرجات الشهيد ظافر المصري في الحرم الجامعي القديم وتحدث فيها أ.ابو حجلة عن العناصر الأساسية للشخصية القيادية وبدأ المحاضرة بطرح معادلة ذهنية تلقي الضوء على موضوع القيادة بشكل عام وهي الرؤية والتحكم والفعل، كما بين الفرق بين مفاهيم الفعل ورد الفعل والفعل المبادر والذي يجب ان يكون منسجما مع الرؤية التي شكلها القيادي

وتناول أ.ابو حجلة موضوع المفهوم التربوي وبين ان التربية بالتعريف مفهوم تنموي تراكمي وان اول ما يعتمد عليه القيادي هو الحصول على المعلومات التي تشكل اللبنة الاساسية للمعرفة والتي تعتبر مدخلا اساسيا للعملية التنموية

كما ركز خلال المحاضرة على موضوع القوة واشار الى ان المعرفة هي من اهم عناصر ما يسمى بالقوة الهيكيلية في المفهوم المعاصر والتي تعتمد بالاساس على التحكم بالامن والتحكم بواسائل الانتاج والتمويل ومصادر التمويل والتحكم بالمعرفة والافكار والمعتقدات

وطرح خلال المحاضرة افكارا تتعلق بالمفهوم القيادي مستوحاة من كتاب العادات السبع للاشخاص الفعالين وهو للكاتب الامريكي ستيفن كوفي وهذه العادات هي: ان يكون الانسان مبادرا وان يبدأ بالهدف اولا وان يضع الاولويات وان يفكر بمبدأ المكاسب المشتركة مع الآخرين ومحاولة فهم الآخرين قبل ان يطلب منهم فهمه وكذلك مبدأ التعاون الخلاق، ومبدأ تجديد وتفعيل الطاقات

وشدد ابو حجلة على المهارات التي يجب ان تتوفر في القيادات ومنها ادارة الوقت والاتصال والقراءة التي تؤدي الى تطوير المعارف بشكل مستمر، كما تحدث عن المهارات القيادية التي يمكن تطبيقها في في كافة مناحي الحياة العامة والخاصة وقطاعات المجتمع المدني وهذا في نظر ابو حجلة موضوع هام وحيوي للمجتمع الفلسطيني وخاصة فئة الشباب

وركز على ضرورة تدريب المدربين ليصبحوا قادرين ومؤهلين جيدا خاصة في مجال العملية التربوية وانتهاج منهجية تعليمية هدفها تعزيز قدرات الطاقات الشبابية من خلال تطبيق مبدأ "البراكسيس" وهي النظرية التي يتم تعديلها من خلال التفاعل مع الواقع

وفي نهاية المحاضرة تم طرح العديد من من الاسئلة والمداخلات التي تتعلق بموضوع القيادة في القطاع الخاص وفي البرامج الشبابية الامر الذي اثرى النقاش ووضع موضوع القيادة في سياقه الفلسطيني بشكل عملي

Wednesday, January 20, 2010

Israel's assassination policy

This is a video report done by Lia Tarachansky of The Real News Network on the recent Israeli cold-blooded assassinations of Palestinian martyrs Raed Surakji, Ghassan Abu Sharekh, and Anan Suboh, may Allah have mercy on their souls. Israeli soldiers committed Summary Executions (or Extrajudicial killings) condemnable by International Law. The video exposes Israeli lies about this cowardly crime.

Tuesday, January 19, 2010

العمل التضامني الدولي مع فلسطين--جلسة ثقافية أعدها المنتدى التنويري في نابلس--إنطباعات الناشط المجتمعي سائد ابو حجلة

العمل التضامني الدولي مع فلسطين
جلسة ثقافية أعدها المنتدى التنويري في نابلس
إنطباعات الناشط المجتمعي سائد ابو حجلة

عقد المنتدى التنويري الثقافي الفلسطيني (تنوير) جلسة ثقافية بعنوان (العمل التضامني الدولي مع فلسطين) إستضاف فيها الأستاذ سائد أبو حجلة المحاضر في جامعة النجاح الوطنية، والنقابي الامريكي كالفن كلارك الناشط في حركة التضامن الدولية مع الشعب الفلسطيني في مدينة شيكاجو، وأدار النقاش د. يوسف عبد الحق، رئيس مجلس الادارة في المنتدى والمحاضر في جامعة النجاح الوطنية

وفي بداية الجلسة أشار الدكتور عبد الحق إلى أهمية البعد الاقتصادي في الصراع مع المحتل كشكل من أشكال المقاومة الشعبية، مبينا أن البعد الاقتصادي لم يستثمر فلسطينيا بعد، وأنه استثمر جزئيا في بداية الانتفاضة، لكنه لم يستمر وفق خطة استراتيجية واضحة المعالم. واشار الى التقصيروتشتت الجهود والارتجال وضعف الاداء التراكمي لاحداث التغييرالمطلوب، فيما تتجاوب حركة التضامن في اوروبا والعالم الان في استخدامه كسلاح حاد للدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني وملاحقة مجرمي محرقتي لبنان وغزة وعدم تركهم للافلات من العقاب باعتبارهم مجرمي حرب

وقدم الأستاذ سائد أبو حجلة خلال محاضرتة تحليلا منهجيا لموضوع التضامن الدولي مع فلسطين متناولا خمسة أسئلة رئيسية: ما المقصود بالتضامن الدولي في السياق الفلسطيني وما هي أشكالة المختلفة ؟ وما هي أبعاده الجغرافية والزمنية؟ وما الفّرق بين التضامن الرسمي والشعبي؟ وكيفية الاستفادة من مبادرات وحركات التضامن والاليات المطلوبة لتطويرها

ملقيا الضوء على أمثلة ونماذج عملية من التضامن عايشها خلال جولتة الأخيرة في أوروبا وكندا التقى خلالها بالعديد من منظمات المجتمع المدني الناشطة في الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني

أشكال التضامن

وخلال شرحه لمفهوم التضامن عرف أبو حجلة الإنسان المتضامن بأنة "صديق لفلسطين يعمل من أجل حقوقنا وقضيتنا الوطنية" وأن هناك "جهات متعددة تصتف بجانبنا لُتقوي جبهتنا في معادلة الصراع مع العدو ولتثبيت هويتنا الوطنية

ثم أوضح أن هناك أشكال مختلفة من التضامن، مبينا أن التضامن السياسي يتمثل بالضغط على حكومات الدول لإحقاق الحقوق المشروعه لشعبنا في المنظمات والمحافل العالمية. أما التضامن الاقتصادي فلا يقل أهمية في تعزيز صمود شعبنا على الارض. وأضاف أن أشكال التضامن الاخرى كالتضامن الثقافي والاعلامي والأخلاقي والمعنوي تعتبر روافد مهمة ومتممة للتضامن الاقتصادي والسياسي

البعد التاريخي لحركات التضامن

ثم تحدث أبو حجلة عن تطور الحركات التضامنية مع الشعب الفلسطيني والمراحل التاريخية المتعددة التي مرت بها منذ بداية الإحتلال البريطاني لفلسطين وحتى يومنا هذا. وقال أن في فترة ما بين نكبة عام 1948 وحتى 1967 حصر التضامن مع الشعب الفلسطيني في الدول الاسلامية والعربية ومن ثم توسع هذا التضامن ليشمل المعسكر الإشتراكي بعد حرب عام 1967 وإنشاء منظمة التحرير الفلسطينية

انقلاب الصورة

ثم اشار أن الصورة النمطية المشوهة التي رسمها الإعلام الصهيوني عن الفلسطيني كإرهابي بدأت تتغير بعد الاجتياح الصهيوني لجنوب لبنان واحتلال بيروت وقتل وجرح 20 ألف لبناني وفلسطيني وتتويج ذلك بمجزرتي صبرا وشاتيلا التي هزت الوجدان العالمي وحفزت على تشكيل العديد من المنظمات والشبكات التي تدافع عن حقوق الشعب الفلسطيني مثل لجنة 29 نوفمبر والذي أخذت من تاريخ يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني كإسم لها والتي انطلقت في مدينتي شيكاغو ونيويورك وإنتشرت في معظم المدن الأمريكية الرئيسية ومن ثم تحولت للجنة التضامن مع الشعب الفلسطيني

ولفت المتحدث الى أن الانتفاضة الأولى عام 1987 هي التي أحدثت الانقلاب الحقيقي في الصورة بحيث تغيرت صورة "داوود وجالوت" حين واجه "جالوت" الإسرائيلي المدجج بالسلاح "داوود" الطفل الفلسطيني الذي حمل الحجر مقابل البندقية وهنا شاهد العالم بأسره على شاشات التلفاز كيف قام جنود الإحتلال بقتل "أطفال الحجارة" بدم بارد بإستخدام الرصاص الحي وكيف إستخدموا الهروات لتكسيرعظام الفلسطينيين

ثم اردف قائلا "أن تراكم أحداث الانتفاضة وانتهاكات المحتل وجرائمة أعطت جرعة تضامن قوية مع شعبنا في كل من القارتيين الأوروبية والأمريكية والعالم ككل، فصور القتل وتدمير البيوت وسرقة الارض وإقتلاع الأشجار كلها ممارسات هزت ضمير العالم"

بدء التحرك وتنظيم العمل

الاجتياحات وانتفاضة الاقصى ومحرقتي لبنان وغزة أخرجت اصوات كثيرة ضد "إسرائيل"، ولم تعد تنطلي اتهامات اللوبي الصهيوني لمنتقدي جرائم الاحتلال "بالاسامية" على أحد

واعتبر المتحدث عام 2006 بالمفصلي لتنامي وتحالف الجمعيات المتضامنة مع الشعب الفلسطيني واعتبار اسرائيل دولة كولنيالية ودولة نظام فصل عنصري (أبارتهايد) وارهاب بعد سلسلة المجازر واضطهاد الشعبيين الفلسطيني واللبناني، حيث لم يعد بإمكان إسرائيل أن تدعي أن لها الموقع الأخلاقي الأعلى في الصراع، وتكشفت اكاذيبها في اتهام معارضيها بالاسامية لأن غزارة دم المجازر فاق قوة أبواقها الاعلامية في قلب الحقائق

ماذا يحصل في كندا وأوروبا اثر تداعيات محرقتي لبنان وغزة؟

وعن إنطباعاتة عن النشاط التضامني خلال زيارتة لكندا وأوروبا قال الأستاذ أبو حجلة "لقد مكثت 12 يوما في كندا حيث حاضرت أكاديميا وسياسيا في جامعات تورونتو وترنت وكوينز وأتوا ومونتريال، بدعوة من (التحالف ضد نظام الفصل العنصري الإسرائيلي) المتكون من مجموعة أصدقاء ونشطاء زاروا فلسطيين وشاهدوا عن كثب بأم أعينهم ما يجري على الارض من جدار وحصار وحواجز وإهانة واجتياحات، ثم أسسوا هذا التحالف الذي يضم في صفوفة الكثير من اليهود الذين يمقتون الصهيونية ويعملون جاهدين لانهاء الإحتلال ونظام فصله العنصري. كما نوة للدور الريادي التي تقوم بة مؤسسة التضامن من أجل الحقوق الانسانية للشعب الفلسطيني والتي لها فروع كثيرة في كندا
وأفاد بوجود تحالف ضخم جدا في في مدينة مونتريال يحوي الكثير من المؤسسات الكندية والعربية ويعرف التحالف الان باسم (تضامن) ويعمل لتوسيع وتعميق الحملة الدولية لمقاطعة إسرائيل وسحب الإستثمارات منها وفرض العقوبات عليها (BDS) والتي تحظى الأن بدعم كبيرمن قبل حركات التضامن كبرنامج نضالي ضد الأبارتهايد الإسرائيلي

وأعلمنا أبو حجلة عن بعض المؤسسات المترددة للدخول في التحالف لأن الاسرائيليين لديهم حراك أيضا من طرفهم ضد المقاطعة، وأن بعض الكنديين يخافون اللوبي الصهيوني لئلا يوصموا بالاسامية، وغدا بعض السياسيين والنشطاء يخشون ارهاب اللوبي الصهيوني وابتزازه على عكس الاوروبيين الذين ماعادوا يهتموا بهذا الاتهام الذي فقد قوته ومحتواه وبريقه

وفي ذات السياق تحدث أبو حجلة عن مشاركتة في مؤتمر كبير بعنوان (حرية التعبير، حرية التعليم) نظمته أربعة منظمات تضامنية، أعضاءها من الاساتذة والاكاديميين والطلبة، بعضهم طرد من مؤسسته لنقده اسرائيل وممارساتها ضد الفلسطينيين، حيث ركزت المحاضرات على إعادة الاعتبار لحرية الكلام والتعبير والتدريس حول القضية الفلسطينيية دون تكميم الأفواه. وقد شارك في المؤتمر ما يقارب عن 300 شخص معظمهم ينتمون للجهات المنظمة للمؤتمر وهي معلمون من أجل السلام والعدالة وأكاديميون من أجل فلسطين ومدرسون من أجل فلسطين وطلبة ضد الأبارتهايد الإسرائيلي

وتساءل المتحدث؟

هل صدفة أن يتم حجزي في مطار مدينة تورونتو لمدة خمس ساعات؟ وهل صدفة أن توجه لي أسئلة في كندا ليست بالتقليدية، على نمط "هل ستتحدث ضد اسرائيل؟ وهل تحمل في حقيبتك مواد إعلامية ضد اسرائيل؟ وهل ستعقد اجتماعات ضد اسرائيل؟" لقد تيقنت من محاولة ارهابي واسكات صوتي قبل أن اصل لكندا ولربما منعت من الدخول لولا الضغط السريع والاتصالات المباشرة مع دائرة الهجرة في المطار من قبل أصدقائي الكنديين

ولم يقلل المتحدث من أهمية الانجازات التي تمت في كندا لحركات التضامن التي بدأت تنتشر كالنارفي الهشيم بين قطاعات الطلاب والنقابات المهنية والعمالية والكنائس ومؤسسات العمل المدني، وأن هناك عدد كبير من المؤسسات باختلاف تلاوينها وضعت المقاطعة عل سلم أولوياتها

التجربة الأوروبية

أفاد المتحدث أبو حجلة الذي زار أوروبا لمدة شهر أن حملة المقاطعة في اوروبا قطعت شوطا كبيرا، ونقابة الاكاديميين البريطانيين فتحت الباب على مصراعيه، ولم يستسلموا لابتزازهم واسكاتهم من اللوبي الصهيوني، ثم لحقت بها العديد من النقابات الاخرى المهنية والنقابية والطلابية والكنائس وذلك بتحفيز وتنسيق مع لجنة التضامن مع الشعب الفلسطيني التي أنشأت نافذة على الإنترنت بخصوص المقاطعة وتسمية البضائع التي يجب حظرها

وقال أنه زار مدينة لكسمبرغ، التي تعتبر غنية ولها ثقل في اوروبا ، بدعوة من لجنة السلام العادل في الشرق الأوسط، وألقى محاضرة عن المجتمع الفلسطيني تحت الإحتلال وذلك ضمن سلسلة محاضرات نظمتها اللجنة في الآونة الأخيرة عن الوضع الراهن للصراع العربي-الإسرائيلي. كما أطلعنا على زيارته لمدينة بازل في سويسرا التي تعتبر مركز انطلاق الحركة الصهيونية بقيادة هرتزل، والتي يوجد فيها اليوم مؤسسة تضامنية لمقاطعة إسرائيل ومن ثم مدينتي لوزان وجنيف، معقبا أن كل هذه المدن فيها تضامن كبير مع الشعب الفلسطيني

الموقف الفلسطيني

وأوجز أبو حجلة الموقف الفلسطيني واصفا اياه بالتشرذم وتفتت موقف الحركة الوطنية الفلسطينية، وأنها تفتقر لبرنامج واضح لمخاطبة الشعوب الاخرى

ثم أشار أن "هناك إرتباك وتساؤلات حتى حول قضايانا المصيرية التي ليس لها رؤية واضحة، لقد سؤلنا عنها خاصة حول الدولة العلمانية الواحدة، وحول آلية المقاطعة التي لا يتم التحدث عنها رسميا، والتي يقوم بها الاوروبيون وغيرهم وفق النداء الفلسطيني للمقاطعة والذي صدر في عام 2005."

ثم اضاف بحرقة "لدينا اشكاليات كثيرة، والمنطق اللاأخلاقي أن نطلب شيء من غيرنا ونحن أنفسنا لا نطبقه."
الخاتمة: نداء

أنهى أبو حجلة مداخلته حول محرقة غزة، وقال أن الدم الفلسطيني الذي سال هناك أعطى وقودا لحركات التضامن التي توسعت وانتشرت بشكل غير مسبوق. ولكن للأسف التخاذل والتواطئ كبير، كما حصل في مسيرة (شريان الحياة لفلسطين)(Viva Palestina) التي تم اعاقتها وكان مخططا لها أن تصل إلى غزة في الذكرى السنوية الاولى للمحرقة، حيث شارك فيها 550 ناشط وناشطة مروا من 10 دول وقطعوا آلاف الأميال للتضامن مع فلسطين. وكذلك مسيرة الحرية لغزة (Gaza Freedom March) التي شارك فيها 1400 متضامن من 43 دوة مختلفة، ولكنهم منعوا من الوصول إلى غزة بعد وصولهم القاهرة حيث قاموا بالتظاهرهناك إحتجاجا على قرار السلطات المصرية ومن ثم أصدروا اعلانا سمي بإعلان القاهرة طالبوا فية برفع الحصار عن غزة ومقاطعة إسرائيل وسحب الإستثمارات منها وفرض العقوبات عليها (BDS) ومحاكمة مجرمي الحرب الإسرائليين.

ورأى المتحدث أن حجم التضامن وصل مراحل متقدمة، وتقع على عاتقنا مسؤليات كبيرة كحركة وطنية لترتيب أمورنا، لأن الوقت من دم والتاريخ لا يرحم.

ماذا نريد من المتضامنين؟

أوجز أبو حجلة المطالب من أصدقائنا المتضامنين بحملة اعلامية واسعة لفضح وكشف الإنتهاكات الإسرائيلية لحقوق الانسان الفلسطيني، وتشكيل مجموعات ضاغطة على اسرائيل، ودعم الحملة الدولية لمقاطعة إسرائيل وسحب الإستثمارات منها وفرض العقوبات عليها، والدعم المالي والاقتصادي لتعزيز صمود الشعب الفلسطيني.

المتحدث الآخر، النقابي الامريكي كالفن كلارك أشار الى زيارته الثانية لنابلس، وقال " قبل ان أتي لفلسطين، قرأت عنها، وعقدت مقابلات حولها، وقد أتيت لهنا في المرة الاولى وراعني الاهانات لشعبكم على الحواجز، وقد أقمت لمدة شهر مع عائلة شهيد كان مهددا بيتها بالنسف، شاهدت الخوف والصبر والمعاناة بعيونهم خلالها عرفت معنى المقاومة، لاني تعرفت على عائلة ثانية لي هي أل خلفة التي تم تدمير بيتها بعد مغادرتي الى بلدي شيكاغو. كنت خائفا أن لا ياذنوا لي بالعودة لآهلي في فلسطين بعد أن غبت عنهم ستة سنوات، وكنت خائفا ان لا أدفع دينا في رقبتي لهذا الشعب العظيم."

"أنا مع حركة التضامن الدولية مع الشعب الفلسطيني، ومعكم مؤسسات كثيرة تعمل عندنا كمؤسسة طلاب من أجل العدالة في فلسطين ولها عدة فروع، ومؤسسات عربية وفلسطينية ويهودية واسلامية تعمل من اجل فلسطين وهناك أيضا التحالف ضد الحرب والعنصرية، وفية نضع شرط لدخول المؤسسات تحت مظلة التحالف بحيث لا نقبل أي مؤسسة جديدة لا توافق على حقوق الشعب الفلسطيني مسبقا."

وافاد المتحدث الامريكي "بحكم موقعنا الجغرافي في مدينة شيكاغو، لقد احدثنا ارباك كبير لشركة كتربلر وأعقنا عقد اجتماع هيئتها العامة هناك، وحرضنا المشاركين بسحب اسهمهم من الشركة، لأن اسرائيل تدمر البيوت الفلسطينية بمعداتها الثقيلة، ونعدكم من جانبنا بأننا سنعيق اجتماعهم في الربيع القادم وسنمنع الاجتماع من الحدوث، وسنفضح ذلك على صفحات الجرائد الاقتصادية، لنؤثر على سمعة الشركة مما سيخفض قيمة اسهمها !"

وأشار الى العمل النضالي مع طلاب من أجل العدالة الذين عطلوا المجرم أولمرت من التحدث في الجامعة لمدة خمسة ساعات ونصف الساعة، وقال "أحدثنا له ارباك داخل القاعة وكنا نربط انفسنا وفق سلسلة بشرية لاعاقة الشرطة، وفي خارج القاعة تظاهر بنفس الوقت أكثر من 300 متضامن تحت المطر الغزير الذي بثته الجزيرة بشكل مباشر."
وانتهت المداخلات بالاجماع على أن الشعب الفلسطيني غير ملزم لخلق برامج وحلول للاحتلال الذي اقتلع شعبنا من أرضة. وأكد المشاركون على ضرورة الخروج من ظاهرة الارباك في الساحة الفلسطينية لكي يتم التناغم مع ظاهرة المد التضامني في الساحة العالمية، فهل من نظرة مستقبلية للتشبيك الوطني والعالمي لموسم حصاد أفضل لفلسطين؟
ابو زيد حموضة منسق العلاقات والاعلام

نابلس، فلسطين


Tuesday, January 12, 2010


“Eye for an eye
Tooth for tooth”

But last night the Sufi Nai told you
“Smile for a smile
Heart for a heart”

Your whole being cried
You understood
Your heart
Is in His hand
You understood
His grace
You have
No face
You saw
Once again
With your heart
You almost forgot
That you strayed
Away from the path

Soon you will go away
To the master of love
And whirl around yourself
Till you are no more
Where there is no ship
Or shore

The truth is one
What you have done
What you have said
What you bled
Your breath

Monday, January 11, 2010


By Saed J. Abu-Hijleh
Nablus, Palestine, Jan 11, 2010

Beautiful, fragile, seductive, and ephemeral…
My love for this rose is almost criminal!

Yet she is almost pure
And I chose her to be my cure…

In this day and age
You get to choose
Your sickness
Your wounds
And the bruise
On your heart
And if you are a true lover
Your obituary
On this page!

In this day and age
You get to choose
The murder weapon
And the number of bullets
And words you hear
That pierce your soul
And shatter your heart
To pieces
You get to choose the smile
That will kill you

Oh my sweet rose
I chose you
Or you chose me
It is almost the same
In this game
Of hide and seek
Where only egos speak
Yet we are part of this mortal song
Right or wrong…

Maybe there is still hope
That love is waiting
At the end of this rope…

Friday, January 1, 2010


By Sindbad the Spiritual Nomad On the first day of 2010

The only pure love I had
Died in someone else’s hand
While I was across the river
Listening to an Egyptian poet
Denouncing with conviction
A police state & an old dictator

Came from nowhere
And met me there
In the land of the heart
Where a smile is all it takes
To fill your being with grace
And give your soul wings
To fly anywhere

Must I
Mention I
To fill the sky
With rain
So the rainbow can come
And arch over “The Mountain of Fire”
And bridge two hearts across this valley…!

Left me too soon
And left my nights without moon
I have now to dig deep
And reach the core of things
And start all over again
But this time
With slow deep breaths
And sure steps with no regrets

I hope you will forgive me
I brought you in my life when I was not ready
I did not know how fragile you were
And that you needed my love and care
I wish I did not travel across the river
And kept you in my arms for ever…

Nothing I will say will bring you back
And I do not know the price of redemption
All I know it is going to be Big
And that’s why I have to dig
And dig
And dig
Till I can’t dig no more
Then I’ll know I reached the core
Only then I can truly love…

Tuesday, December 29, 2009

Invitation for a solidarity action with Gaza & Nablus (Saturday, January 2, 2010) دعوة للمشاركة في نشاط تضامني مع غزة ونابلس

The First Anniversary of the Israeli War on Gaza

Honoring the souls of our Martyrs
in the Gaza Strip and Nablus

We invite you on this occasion to join us in lighting candles to express our solidarity and our demand to break the siege and end of the suffering of our people in Gaza
and to solidify our popular struggle against the oppressive practices of the Israeli Occupation in the West Bank and to condemn the recent horrific crime of the cold-blooded assassination of three Palestinian activists in Nablus

(Ghassan Abu Sharekh, Raed Surakji, Anan Suboh)

On the evening of Saturday, January 2, 2010
5:00 pm

Martyrs' Circle – Nablus

Kindly bring candles and signs in both Arabic and English and invite all friends and international solidarity activists located in the Nablus region

Palestinian Political Parties’ Coordinating Committee & the organizations, groups, powers, and personalities of the Nablus District

بمناسبة الذكرى السنويه الأولى للحرب الإسرائيليه على غزة
وإكراما وإجلالا لأرواح شهدائنا الأبرار
في قطاع غزة وفي نابلس جبل النار

ندعوكم للتجمع
لإشعال الشموع إحياء لذكرى شهداء العدوان الصهيوني الغاشم

وللتعبير عن تضامننا ومطالبتنا برفع الحصار وإنهاء معاناة شعبنا الصامد في غزة
وتعزيزا لمقاومتنا الشعبية ضد ممارسات الإحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية
وإستنكارا لجريمة الإغتيال البشعة
التي إقترفتها قوات الإحتلال الصهيوني في نابلس
بحق مناضلينا الأبطال

(غسان أبو شرخ ، رائد السركجي ، عنان صبح)

وذلك مساء يوم السبت الموافق 2-1-2010
الساعة 5:00
في ميدان الشهداء (الدوار) – نابلس

الرجاء من جميع المشاركين
إحضار الشموع وأيضا كتابة شعارات تضامنية باللغتين العربية والإنجليزية
ودعوة جميع الأصدقاء والنشطاء
والمتضامنين الدوليين المتواجدين في محافظة نابلس

لجنة التنسيق الفصائلي
و مؤسسات وفعاليات وقوى

وشخصيات محافظة نابلس

Friday, December 25, 2009

The Messenger of Peace 2010 !

By Saed J. Abu-Hijleh

He was born to tell
that Earth mustn’t be hell.
Jesus The messenger of Peace
walked the thorny path
to end oppression
and impede human attrition…

2010 years later
oppression is still the norm
and the lost Children of “Canaan”
cannot go home
prevented by a fascist terrorist state
that calls itself “Israel”.

“Israel” is a hijacked name
and smearing it with injustice is a shame.
Israel is the title Allah gave to Jacob,
a revered prophet and father of many prophets.
But today “Israel” means bullets and rockets,
blood and tears,
and lives full of agony and fears.

“Israel” is indeed a hijacked name
and to stain it with genocide is a shame.
Yet historical fallacy is accredited by Western diplomacy
and the blessed name of a good prophet
is now an Apartheid state
and we have to accept this bloody fate
and silently be ethnically cleansed
and see our flesh with earth blend
torn apart by bombs made
in the USA
called DIME
while Europe pays
in many ways
for the continuation
of this crime.

2010 years ago
The Messenger of Peace was born
to tell
that Earth mustn’t be hell
that love conquers all…

Today the birthplace of Jesus is surrounded by hate:
Walls behind walls and gate after gate;
To reach the city of nativity
you must pass
through humiliation
and injure your soul
mile after mile…
Ugly soldiers will “look you with a scorn”
and your whole being is torn;
You are your ID
A number
A security threat
Or benign existence
But keep your distance
From the barrel of the gun
Any wrong move and you are gone…

The messenger of Peace 2010
People of Palestine
Women and men
Young and old
The story must be told
Truth we cannot bend:
“Israel” is a lie
On earth and in sky
No more should die
Apartheid must end.

DIME is the "Dense Inert Metal Explosives" that were used heavily by Israel in its war on Gaza 2008-2009 resulting in the horrific deaths and injuries among Palestinian civilians.